بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الولية  العدد  العاب  

المواضيع الأخيرة
» المضاعف المشترك الاصغر
الأربعاء سبتمبر 20, 2017 4:04 am من طرف EYAD ALSOUQI

» الوحدة الاولى رياضيات فصل اول
الأحد سبتمبر 17, 2017 2:27 am من طرف EYAD ALSOUQI

» برنامج اوفيس 2016
السبت مايو 20, 2017 6:41 pm من طرف EYAD ALSOUQI

» 3d builder
الجمعة مارس 24, 2017 3:46 am من طرف EYAD ALSOUQI

» 3d builder
الجمعة مارس 24, 2017 3:06 am من طرف EYAD ALSOUQI

» طيور عملاقة
الثلاثاء فبراير 14, 2017 3:37 am من طرف EYAD ALSOUQI

» الصيانة الشاملة
السبت يناير 21, 2017 3:49 am من طرف EYAD ALSOUQI

» الحساب العقلي
الجمعة يوليو 29, 2016 4:33 pm من طرف EYAD ALSOUQI

» تعلم الاكسل في فيديو واحد
الأحد أبريل 24, 2016 9:53 pm من طرف EYAD ALSOUQI

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




كيفت عمل الدبال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيفت عمل الدبال

مُساهمة من طرف nooreldin54 في الأربعاء فبراير 25, 2015 2:29 pm

ما هو الكمبوست..؟
هو السماد الذي يمكن الحصول عليه من تخمير البقايا النباتية كالتبن والحطب والعروش والسوق والأوراق وغيرها، بتأثير خليط من الميكروبات المنتشرة في كل مكان والتي تلائمها ظروف خاصة لابد من توافرها.

أهمية تصنيع الكمبوست:
لتصنيع الكمبوست "السماد العضوى الصناعى" والناتجة من المخلفات النباتية والحيوانية أهمية كبيرة وذلك بخلاف إستخدامه فى التسميد بالمزرعة ؛ فى الأتى:
1- يحتمل أن يكون المخلفات النباتية بيئة للحشرات والأمراض، فبذلك يمكن التخلص من ذلك بعمل الكمبوست.
2- يمكنها أن تمتص الرطوبة بكمية كبيرة مما قد يضر بالتربة.
3- أن حرق تلك المخلفات النباتية تؤدى الى حدوث التلوث البيئى.
4- كما يمكن التغاضى عن شرائها بتصنيعها وذلك لإحتمالية أن تكون حاملة للأمراض ولبذور الحشائش.

الفكرة العلمية للكمبوست:
تبنى فكرة عمل الكمبوست بتحضير المخلفات وإعداد الكومة تحت الظروف التهوية الجيدة والرطوبة المناسبة والمواد المنشطة تنشط الكائنات الحية الدقيقة وفي النهاية يتكون الدبال.

وحيث ان: هذه المخلفات النباتية عاده ما تتميز بنسبة عالية من الكربون: النيتروجين ( اكثرمن 40 : 1 وقد تصل الي 90 : 1 ) فإنة من الصعب إضافتها مباشرة وتقليبها مع الطبقة السطحية للتربة حيث يؤدي ذلك الي استنفاذ محتوي التربة من النيتروجين الذائب ( نشادري ونتراتي ) نتيجة نشاط الكائنات الدقيقة في تحليل تلك المخلفات وبناء أجسامها ويؤثر ذلك علي محتوي التربة من النيتروجين الميسر مؤقتا والذي ينعكس بطبيعة الحال علي المحصول النامي ، كما أنة نتيجة الزراعة المكثفة في مصر لا يتوفر فترات خلو الأرض بين المحاصيل والتي تتطلبها عمليات تحلل المخلفات المضافة.

ولتفادي ذلك يفضل عمل المكمورات لتحويل المخلفات الي سماد عضوي " كمبوست " حيث أنة بعد النضج تكون فيه نسبة الكربون الي النيتروجين قريبة من 10 : 1 وتشير الدراسات الي أنة من الاجدي ان تكون النسبة تتراوح من ( 18 : 20 ) : 1 مما يزيد من فعاليتها في التربة.

فوائد الكمبوست للتربة والنبات:
1- زيادة خصوبة الاراضي البور الكلسية .
2- زيادة إنتاجية المحاصيل بأنواعها .
3- زيادة نسبة المادة العضوية فى التربة.
4- يوفر مهد مناسب لانبات البذور ونمو الجذور وانتشارها.
5- يزيد من الماء الميسر للنبات حيث يحفظه من الفقد عن طريق البخر او التسرب.
6- يساعد على تهوية التربة وزيادة الاكسجين اللازم لنشاط النبات.
7- ينشط الكائنات الحية الدقيقة بالتربة والتى تفرز منشطات نمو طبيعية و تساعد على تيسر العناصر الغذائية.
8- يحتوى على العناصر الغذائية الضرورية للنبات ( النتروجين – الفوسفور – البوتاسيوم – الكبريت).
9- مقاومة انجراف التربة بالرياح وبالتالى تعرية الجذور وتأكل الطبقة السطحية الخصبة.
10-يساعد على امكانية الرى بمياه مالحه حيث يخفف من تركيز الاملاح.
المعرض الزراعي الدائم
اي معرض زراعي مرتبط بمكان محدد هو مكان المعرض
وزمان محدد هو زمان المعرض
واي اعلان زراعي سواء في قناة فضائية او جريدة يصل
كل مكان فهو اوسع في الانتشار ولكن مرتبط بزمن عرض الاعلان

ولكن معرضنا يصل الي كل مكان وكذلك 24 ساعة كل يوم طول السنة

الخيرات الزراعية اكبر صفحة زراعية عربية علي الفيس
وتملك اكبر المواقع والجروبات الزراعبة
لارسال الرسائل الي الاميل مباشرة

موضوع تصنيع الدبال , المصادر العضوية التي يمكن استغلالها في تصنيع الدبال , من موسوعة الزراعة العضوية

المصادر العضوية التي يمكن استغلالها في تصنيع الدبال
هناك ثلاث مصادر أساسية :
• مخلفات المزرعة النباتية و الحيوانية ( YARD WASTE ) و تشمل :
مخلفات المزرعة النباتية و التي تعتبر من أفضل مكونات الكومة المراد تحويلها إلى الدبال لما تتمتع به من صفات كيميائية و فيزيائية . فعلى سبيل المثال ، نجد أن الملوحة في تلك المخلفات أقل منها في مخلفات المزرعة الحيوانية ( Manure )
. و بالرغم من ذلك ، فإنه يجب أن لا يبالغ في إضافة العديد من المخلفات النباتية لما لها من آثار سلبية على نتائج عملية التخمير . فهناك من المصادر ما يرفع نسبة الحموضة إلى الحد الذي يضر بنشاط و فعالية الكائنات الحية الداخلة في عملية التخمير و يبطئ من معدل حدود تلك العملية كما في أوراق البلوط و أوراق الصنوبر التي لا تضاف لأكثر من 10% إلى الدبال نظرا للحموضة المتولدة منها . ومن المصادر ما يخلف مواد سامة مثلنباتات الجوز Walnut و الجوز الأرمد Butternmut التي تفرض علينا إضافتهما الانتظار لسنة كاملة من تصنيع الدبال يتم بعدها استعماله بأمان ، حيث تكون قد تحللت مادة الجيوقون Jugione السامة للعديد من النباتاتذات الجذور العميقة نسبيا . أما النباتات سطحية الجذور و البقوليات ، فلا تتأثر بمادة الجيوقون Jugione هذه على الأغلب . و من ناحية أخرى فإن المخلفات الرطبة الطازجة و الخضراء و مخلفات العائلة البقولية تحتوي على نسبة عالية من النيتروجين تسهم في تنشيط عملية التحلل بينما تحتوي المخلفات النباتية الجافة و مخلفاتالعائلة النجيلية على نسبة عالية من الكربون تسهم في إبطاء عملية التحلل .

سماد الغطاء الأخضر Green Fresh Manure: و يمكن الحصول عليه عن طريق زراعة المحاصيل البقولية ذات الكثافة النباتية العالية و التي تكسو التربة بطبقة من المجموع الخضري ، ثم عند وصولها إلى ارتفاع معين يتم حرثها و غمسها و مزجها مع طبقة التربة العلوية . يحتوي هذا النوع من السماد على كمية عالية من الماء تتراوح ما بين 70 - 80% و إن نسبة الكربون إلى النيتروجين فيه أقل من 30: 1 ، الأمر الذي يزيد من وفرة الغذاء ( النيتروجين ) إلى الأحياء الدقيقة الكفيلة بعملية التخمير مما يزيد من سرعة تحلل المواد العضوية . و إذا كانت هناك وفرة في النيتروجين فإنه قد يتطاير على شكل غاز الأمونيا السام برائحته الكريهة .

زبل الحيوانات: ممكن خلط الزبل الحيواني الطازج بالتربة إلى عمق 15 - 20سم في الخريف لأن ذلك يعطي فرصة للزبل لكي يتحلل إلى مركبات آمنة للنبات خلال فصل الشتاء ، يضاف بمعدل 2 - 4 طن / 1000 متر مربع من زبل البقر أو الخيول و غيرها . و تقتصر الفائدة بهذه التركيزات على إغناء التربة بالمواد العضوية و العناصر الغذائية و لكن لإحداث تخمير موضعي يتحقق معه مكافحة للأعشاب و المسببات المرضية يجب رفع تركيز المواد العضوية المخلوطة على ما بين 7 . 5 - 10 طن / 1000 متر مربع كما سنوضح ذلك عند الحديث عن التخمير الموضعي . و من الضروري خلط طبقات كومة الدبال بروث الحيوانات لما تحتويه من عناصر غذائية مهمة في زيادة أعداد الكائنات الحية الدقيقة و الرفع من فاعليتها في تحليل المواد العضوية المكونة للكومة و الوصول بها إلى حالة من التجانس و النعومة و وفرة العناصر الغذائية ضمن ما يعرف بالدبال . الريش Feathers: مصدر جيد للنيتروجين يمكن مزجه مع المصادر بطيئة التحلل كنشارة الخشب كي يحسن من معدل و من سرعة تحللها .
• مخلفات المصانع الخشبية و صناعات الألبسة العضوية و الصناعات الغذائية
( استخلاص الزيوت ، رب البندورة ، قشور الحبوب و غيرها ) . و النشارة الخشبية Sawdust تتميز بوجودها بوفرة في سوق الصناعات الخشبية ، إلا أن نسبة الكربون إلى النيتروجين تتراوح بين 400: 1 إلى 500: 1 مما يعني أن وجودها بشكل غالب في كومات الدبال يقلل من سرعة عملية التخمر . من هذا المنطلق فإنها توضع في الدبال بطبقات رقيقة و كميات محدودة شريط أن يمزج معها مواد غنية بالنيتروجين للتسهيل و الإسراع من عملية التخمر .
• مخلفات المطبخ من الطعام FOOD WASTE :
نسبة الكربون إلى النيتروجين في مخلفات الطعام تتراوح بين 12: 1 إلى 15: 1 ، أي أنها تتمتع بوفرة النيتروجين . و مع ذل لا ينصح باستخدامها في كومة الدبال لأن لها رائحة كريهة و تجلب الآفات مثل الذباب المنزلي و الجرذان و البراغيث و القمل و ممكن أن تسبب أمراضا في بعض المناطق . و هنا تبرز إحدى مزايا طريقة التخمير الموضعي التي تمكننا من التخلص مما يصعب استيعابه في كومة الدبال . فكافة المصادر ذات الروائح الكريهة يمكن مزجها مع التربة و تغطيتها بالملش بشكل محكم و بالتالي حجب روائحها عن كل قريب منها و لن تكون مصدر جذب للحشرات أو للجرذان و البراغيث . و ينظر إلى العديد من مخلفات الطعام على أنها مصادر غنية ببعض العناصر الغذائية . فعلى سبيل المثال تعتبر قشور الموز Banana Peels من المصادر الغنية بالكالسيوم و الفسفور و الكبريت ، و زبل الأرانب من المصادر الغنية جدا بالفسفور و قشور البيض من المصادر الغنية بالكالسيوم و الدم الجاف من المصادر الغنية جدا بالنيتروجين .

و الجداول التالية تبين ، و على التوالي ، بعض المصادر العضوية المستثناة من كومة الدبال ( جدول رقم 26 ) و المصادر الغنية بالنيتروجين و الغنية بالكربون التي يمكن أن تمزج في الكومة .
جدول رقم ( 26 ) المواد التي يجب استثنائها من كومة الدبال
سبب الاستثناء المادة

السمية الدخان

تلوثها بالعناصر الثقيلة مياه المجاري

تلوثها بالعناصر المعدنية الثقيلة الداخلة في عملية تصنيع الجلود الجلود

تجذب الحشرات ولها روائح كريهة منتجات الحليب

تأثيرات الحبر السامة لاحتوائه على الرصاص الجرائد ذات الطباعة الملونة

يمكن أن تحمل المسببات المرضية أو بيض الحشرات النباتات المريضة

صعبة التحلل الدهون

تجذب الحشرات ولها روائح كريهة الأسماك

( جدول رقم 27 ) ومحتوى كل منها من العناصر الغذائية ( جدول رقم 28 ) وسرعة تحلل المواد الداخلة في عملية التدبيل ( جدول رقم 29 ) .
جدول رقم ( 27 ) بعض مصادر الدبال الغنية بالنيتروجين وبعض المصادر الغنية بالكربون
المواد الغنية بالكربون / بنية اللون المواد الغنية بالنيتروجين / خضراء اللون

مواد عضوية جافة مواد عضوية رطبة

العشب البني الجاف المواد الغذائية المقلية

الأوراق الجافة قشور البيض

متبقيات الحبوب النباتات الداخلية

الشعير قشور البقوليات

رماد الخشب الخضروات والفواكه

قشور الجوز الأعشاب الغضة قبل وصولها لمرحلة إنتاج البذور

الأوراق البنية الأوراق الخضراء والخس

مخلفات التقليم
الزبل العضوي

التبن والقش الأزهار

ورق الجرائد والمجلات الخبز

--- البصل و البرتقال
--- العشب الأخضر
--- العشب الأخضر

--- متبقيات التفاح والموز
--- الملفوف والتفاح والكرفس
--- بقايا الحيوانات المذبوحة

--- العظام وبقايا الأسماك

--- الدم الجاف

--- الأعشاب البحرية
جدول رقم ( 28 ) نسبة المحتوى الغذائي لبعض أنواع الزبل والأسمدة العضوية ( هذه الأرقام لكل 100غم ) :
بوتاسيوم K فسفور P
نيتروجين N المادة

0 . 5 0 . 3 0 . 5 زبل البقر الطازج مع الفرش

3 3 4 زبل الدجاج الجاف بدون فرش

0 . 05 6 2 . 4 زبل الأرانب

0 . 2 0 . 4 1 زبل الخراف الطازج

0 . 4 0 . 2 0 . 4 زبل الخيول الطازج

0 . 7 1 . 3 15 الدم

0 . 2 21 4 العظام المطحونة

1 . 2 1 . 3 3 . 2 بذور القطن

قليل جدا 1 4 زبل الخنازير

جدول رقم ( 29 ) سرعة تحلل المواد الداخلة في عملية التدبيل :
ملاحظات سرعة عملية التحلل نوع المادة

غني بعنصري الصوديوم و الكالسيوم لا يوجد تحلل رماد الخشب

ينصح بوضع كميات قليلة 1 الدم المجفف

يجب تقطيعها قبل الاستعمال 4 قوالح الملفوف

غنية بالنيتروجين 1 الأعشاب الخضراء

تقطع أولا إلى قطع صغيرة ثم ترطب 3 - 4 الدريس و القش

يجب عدم استخدام فضلات اللحوم لتجنب الفئران 2 - 3 فضلات المطبخ

يفضل استخدام الأوراق في كومة خاصة منفصلة وقطع صغيرة . 4 الأوراق الجافة

--- 2 - 3 فضلات الخيول

غير ملائم للاستخدام المباشر للتربة . 1 زرق الطيور

ينصح بإضافته مع القش والمواد الخشبية التي لا تتحلل بسهولة . 2 - 3 ورق الجرائد

2 البطاطا الخضراء

بقايا تقليم الأشجار . 3 أغصان خضراء

ينصح باستخدام كميات قليلة وتقطيعها أولا . 4 - 5 أغصان خشبية

ينصح باستخدام كميات قليلة أو عدم استخدامها . 5 نشارة الخشب

مصدر جيد للنيتروجين والصوديوم يستخدم بنسبة 1 بول: 3 ماء . 1 بول الحيوانات

• سرعة تحلل المواد الداخلة في عملية التدبيل :
1. تعني مواد تتحلل بسرعة .
2. مواد ذات تركيب جيد لعملية التحلل ولا تحتاج إلى منشط .
3. و هذه المواد تمزج مع 1 أو 2 .
4. مواد ينصح بعدم استخدامها في الكومة .


موضوع تصنيع الدبال , كيفية عمل الدبال , من موسوعة الزراعة العضوية

كيفية عمل الدبال :
بعد أن أصبح لدينا فكرة عن المواد التي يمكن أن تدخل و المواد التي يجب أن تستثنى من كومة الدبال ، هيا بنا عزيزي القاريء لنتعرف و بشيء من التفصيل على الطريقة السليمة المتبعة في تصنيع الدبال .
و أول ما نفكر به هو تحديد الموقع الذي سيتم فيه تكديس كومة المواد العضوية المراد تحليلها . يفترض في الموقع أن يحقق معظم إن لم يكن كافة الأغراض المرجوة من اختياره و أولها سهولة الوصول إليه بأقل التكاليف المرافقة لعملية الجمع و عملية توزيع الدبال على حد سواء ، على أن يكون في منطقة هامشية بعيدة عن المسكن تجنبا للروائح الكريهة و قريب من مصدر للمياه لترطيب الكومة عند الحاجة ، كما يجب أن يكون بعيد عن التيارات الهوائية و من المستحسن استخدام مصدات للرياح ( بنايات أو أشجار ) إذا أمكن للحيلولة دون جفاف الكومة وإذا كان بالإمكان وضعها في الظل فإن ذلك يساعد على حفظ الرطوبة في الكومة . و يجب أن يكون موقع الكومة جاهز قبل بدء موسم جمع المخلفات من حيث المساحة مع ترك مساحة كافية للعمل بحرية تامة و يجب أن يكون الموقع نظيف من المخلفات السابقة قبل بدء موسم جمع المخلفات من حيث المساحة مع ترك مساحة كافية للعمل بحرية تامة و يجب أن يكون الموقع نظيف من المخلفات السابقة قبل البدء بعملية لتجميع من جديد .

بعد الانتهاء من اختيار الموقع تأتي في المرحلة الثانية عملية بناء الكومة ، حيث يتم جمع المواد العضوية كلها في نفس الوقت و إذا لم يتوفر كميات كافية من المواد العضوية فإنه يمكن تخزينها حتى يتم جمع ما يكفي لعمل كومة واحدة أو عدة كومات . و لكن الأمر الأكثر شيوعا هو إضافة ما يتوفر من المواد العضوية إلى الكومة تدريجيا ، و عادة ما يكون عرض الكومة 2م - 3م و ارتفاعها 1 . 5م - 2م أما طولها فيعتمد على كمية المواد المتوفرة . و إن حجم الكومة يختلف باختلاف المواد المستخدمة و الوقت من السنة ففي الكومة الكبيرة يصعب تبادل الغازات و يصعب بالتالي إغناؤها بالأكسجين الضروري لنشاط الكائنات الحية الهامة في عملية التحلل . و في الكومة الصغيرة يكون الفقد الحراري بالتوصيل و الحمل أكثر ، مما يصعب معه ارتفاع درجات الحرارة للحد المناسب لحدوث عملية التخمير بشكل سليم و في وقت محدد . و تكون الكومات الصغيرة أنسب في فصل الصيف بينما تكون الكومات الكبيرة أنسب في فصل الشتاء .

و إن الحد الأدنى الذي ينصح به هو 1م3 ، و إذا استخدمت الحفرة لتكديس المواد العضوية فإن عمقها يجب أن لا يزيد عن 60سم على أن نضع في أسفلها قطعا من أغصان الأشجار القديمة ، لأن ذلك يساعد على التهوية و تحسين الصرف Drainage للماء الزائد بفعل عملية الترطيب التي تتم من وقت لآخر . و من ثم تضاف المواد العضوية على شكل طبقات من مختلف الأنواع أو المصادر . و يجب مراعاة أن تمزج المواد التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربون إلى النيتروجين ( غنية بالنيتروجين ) مع المواد ذات النسبة العالية من الكربون إلى النيتروجين ( محتوى متواضع من النيتروجين ) . كذلك يجب ألا يزيد سمك الطبقة الواحدة عن 15 - 20سم في حالة المواد العضوية الطبيعية ، و أن لا يزيد عن 10سم في حال المواد النباتية الطرية ( الطازجة ) و عن 2سم في حال الروث الحيواني الرطب .
و بين الحين و الآخر يوزع سعة كريك من التبة لكل متر مكعب من الكومة كمصدر للكائنات الدقيقة التي تساعد على البدء بقوة في عملية التحلل و إذا لم يتوفر مصدر جيد للتربة يمكن إضافة قدر كريك من الدبال المتحلل . و عند إضافة المواد الجافة يجب ترطيبها بالماء بعد توزيع كل طبقة من التربة المضافة إلى الكومة و هذا غير ضروري إذا كانت الكومة رطبة . و من الجدير بالذكر أن المواد التي تتكون من قصاصات الأعشاب و نشارة الخشب ينصح بخلطها بشكل منتظم مع مواد خشنة مثل قطع الأغصان قبل إضافتها إلى الكومة مما يساعد في تحسين عملية التهوية . عندما يصل ارتفاع الكومة إلى 50سم لا بد من البدء بعمل فتحات للتهوية عن طريق غرز أعمدة رأسية في الكومة بين العمود و الآخر مسافة 1م و بتحريك الأعمدة أثناء الغرز يمكن توسيع الفتحة و يمكن استخدام عيدان أو سيقان من الذرة أو القصب لهذا الغرض . و في اليوم التالي يتم إزالة العيدان التي استعملت في عمل فتحات التهوية و بذلك تبدأ درجة الحرارة بالارتفاع داخل الدبال . و بعد مضي 4 - 5 أيام يجب إغلاق فتحات التهوية و التغطية بطبقة من التراب أو الطين أو القش تماما لتجنب فقدان الرطوبة و الحرارة و يفضل تغطية الكومة بالبلاستك في حالة تنفيذ عملية التخمير في فصل الشتاء لتجنب تغريق الكومة بمياه الأمطار .

و يجب مراعاة أن يتم الترتيب للطبقات بصورة متجانسة . و إضافة الماء فوق كل طبقة خاصة ذات المصادر الجافة ( حسب نوع المادة المضافة ) حتى يتم ترطيبها بالكامل . و إن تبقى نسبة الكربون إلى النيتروجين في إطار 30 : 1 في محتويات الطبقة الواحدة و ذلك بالتنويع في المصادر . و أن تتم تغطية الكومة بطبقة من القش أو التراب أو البلاستك بعد بضعة أيام من عملية بدء التخمير . إن روعيت كل الأمور سالفة الذكر أثناء بناء الكومة ، فسوف نحصل على دبال متجانس مهضوم يؤمن النباتات بما تحتاجه من عناصر غذائية بنوع من الثبات . و يجب توخي الحذر عند استعمال الغطاء البلاستيكي بأن نتخلص منه بعد انتهاء عملية التغطية بطريقة سليمة غير ضارةبالبيئة . و يتوجب علينا ، بعد بناء الكومة ، أن ننفذ في المرحلة التالية برنامج العناية بكومة الدبال ، و الذي يشمل القيام بفحص الرطوبة بشكل دوري و ذلك بأخذ قبضة يد من الدبال وعصرها فإذا سقطت قطرات من الماء يكون مؤشرا على وفرة الرطوبة ، و إذا لم تسقط قطرات من الماء فهذا يعني أنها جافة ، الأمر الذي يتوجب معه ترطيب الكومة لتحسين التهوية و الإسراع في عملية التحلل ، علما بأنه قد تنحل المواد العضوية في كومة الدبال حتى و لو تم تجاهلها دون إشراف أو مراقبة و لكن بشكل بطيء .

و ليس من المستبعد أن تصل درجة الحرارة في وسط كومة الدبال جيدة الخلط ومتنوعة المصادر إلى 45ْم ، و قد ترتفع إلى 65ْم مع الزيادة في معدل عملية التخمير . و من الممكن أن تصل إلى 75ْم و هذه الدرجة كافية لقتل بعض الميكروبات و هذا يحصل عندما تكون الكومة رطبة وت حتوي على مواد غنية بالنيتروجين ، فتقوم البكتيريا بعملية تحطيم قوية للمواد العضوية مكونات الكومة ، خاصة في المراحل الأولى من تشكيل الدبال و تعمل على توليد الطاقة الحرارية داخل الكومة . و عندما تصل الحرارة إلى تلك المستويات يجب فتح الكومة و تحريك أو تهوية أي مادة مضغوطة أو مكبوسة في داخلها ، و عادة ما يتم ذلك بعد أسبوع من التغطية .


• هناك ثلاثة أنواع من البكتيريا التي تقوم بعملية التحليل و هي :
1. الثيرموفيلك Thermophilic : تعمل على التحليل بصورة سريعة في ظروف الحرارة العالية داخل الكومة .
2. ميزو فيلك Mesophic : تعمل على التحليل بصورة سريعة في ظروف الحرارة المتوسطة داخل الكومة .
3. سكروفيلك Secrophilc : تعمل على التحليل بصورة سريعة في ظروف الحرارة المنخفضة داخل الكومة .
و تتوقف فاعلية كل صنف من هذه الأصناف البكتيرية على درجة حرارة الكومة كما أن معدل درجة الحرارة في الكومة الناتج عن التحلل يعتمد على درجة الحرارة الخارجية ، ففي الشتاء يكون التحليل لمواد الكومة الموجودة على الأطراف بطيئا بينما يكون سريعا لتلك الموجودة في المنطقة الداخلية من الكومة الكبيرة . و تنكمش المواد المتحللة في الكومة لتصبح أقل من نصف حجمها الحقيقي إلا إذا كانت من مصادر خشبية خشنة و التي تنكمش إلى حوالي 70 - 80% من حجمها الحقيقي .

عزيزي القارئ ، تعتبر مراقبة الكومة و العناية بها أثناء عملية التخمير و اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب من أهم الأسباب المؤدية لنجاح تلك العملية . فلتقليل انضغاط الكومة مثلا والتخلص من الحرارة الزائدة يتوجب علينا تقليبها بتغيير المواقع للمواد من الأعلى إلى الأسفل ومن الأسفل للأعلى ، و إدخال المواد الخارجية ذات الحرارة المنخفضة إلى وسط الكومة و إخراج المواد الداخلية ذات الحرارة المرتفعة إلى الأطراف . و يتم تكرار هذه العملية في الأسبوع الثاني فيؤدي ذلك إلى التجانس في التعرض للحرارة العالية من أجل قتل الجراثيم و الحشرات و البذور الضارة و الإسراع في عملية التحليل . كما يساعد التقليب المنتظم في تحسين التهوية و خلط المواد مع بعضها البعض و يتم الرش بالمياه أثناء عملية التقليب إذا لزم الأمر . و يعتمد معدل التكرار في التقليب على درجة الحرارة في الكومة حيث تنفذ أسبوعيا عندما تكون درجة الحرارة 60ْم أو أكثر ، و تقل لمرة في الشهر على درجة حرارة 35ْم .

يعتبر الوقت الذي تستغرقه الكومة حتى تتم عملية التحلل من العوامل المهمة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ، فكلما كان الوقت أقصر كلما كانت الفرصة أفضل لبدء الموسم دونما تأخير ، أو كلما كانت شحنات الدبال جاهزة للبيع عند الطلب ، و كلما زادت فرصة إنتاج دورات متعددة في السنة الواحدة بتتابع منتظم للفترة تلو الأخرى ، مما يحقق مردودا تجاريا مجزيا يعتمد بالدرجة الأولى على حسن الإدارة ( التقليب و الترطيب في الوقت المناسب ) . و على الظروف البيئية السائدة و على نوع المواد المستخدمة التي تحقق القيمة الأقرب إلى 30 : 1 من الكربون إلى النيتروجين . كما أن إيجاد حالة من توازن المواد الغذائية في الكومة من شأنه أن يوفر كميات مناسبة من الفسفور و البوتاسيوم و الكالسيوم و العناصر النادرة كالحديد و البروم . مثل هذا النوع من التوازن يعتبر ضروريا جدا لعمليات البناء و الهدم و  نشاط الميكروبات في عملية التخمير . و بالتنويع في المصادر المضافة يمكن توفير كمية جيدة من العناصر الغذائية المطلوبة في فترة مناسبة من التخمير . و عند توفر الظروف المناسبة من طقس حار و رطوبة جيدة وتهوية جيدة و خلط جيد من المواد العضوية فإن الدبال يحتاج إلى ثلاثة شهور تقريبا لكي تكتمل جاهزيته ، و في الظروف الباردة و الجافة و عندما تكون نسبة الكربون إلى النيتروجين عالية في المواد المستخدمة فإنها عادة ما تحتاج إلى ستة شهور فأكثر .




نسبة الكربون : النيتروجين المادة العضوية

20 : 1 الأعشاب الخضراء

15 : 1 مخلفات الأغذية

20 : 1 سماد البقر العضوي

35 : 1 مخلفات الخيول العضوية حديثة الجمع

40-80 : 1 أوراق الشجر والسماد الأخضر

17 : 1 الأوراق

700 : 1 الأخشاب

25 : 1 أعشاب حديثة النمو

90 : 1 أوراق نباتية و أعشاب جافة

20 : 1 سماد عضوي

40 : 1 قش وتبن جاف

12-20 : 1 مخلفات خضروات

13 : 1 تبن البرسيم الحجازي

20 : 1 مخلفات التفاح

60 : 1 قش الذرة

35 : 1 مخلفات الفواكه

10 : 1 زبل الدجاج

nooreldin54

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 18/09/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيفت عمل الدبال

مُساهمة من طرف EYAD ALSOUQI في الأربعاء فبراير 25, 2015 11:16 pm

ممتاز *****
avatar
EYAD ALSOUQI
Admin

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 30/03/2013
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eschool.jenin.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى