بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

العاب  

المواضيع الأخيرة
» تجارب عملية في الوراثة
الأحد ديسمبر 10, 2017 1:49 am من طرف EYAD ALSOUQI

» تحدي البرمجي العالمي ٢٠١٧
السبت ديسمبر 02, 2017 5:06 am من طرف EYAD ALSOUQI

» لعبة رسم المثلث
الأربعاء نوفمبر 29, 2017 3:32 am من طرف EYAD ALSOUQI

» المثلثات والزوايا
الأربعاء نوفمبر 29, 2017 3:11 am من طرف EYAD ALSOUQI

» انواع المثلثات
السبت نوفمبر 18, 2017 10:01 pm من طرف EYAD ALSOUQI

» العب وتعلم عملية الضرب
السبت نوفمبر 18, 2017 4:44 pm من طرف EYAD ALSOUQI

» حرب الكسور
السبت نوفمبر 18, 2017 2:50 pm من طرف EYAD ALSOUQI

» قسمة كسرين عاديين
السبت نوفمبر 18, 2017 3:23 am من طرف EYAD ALSOUQI

» قسمة عدد صحيح على كسر عادي
الجمعة نوفمبر 17, 2017 11:35 pm من طرف EYAD ALSOUQI

يناير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




قصة المصارع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة المصارع

مُساهمة من طرف EYAD ALSOUQI في الأربعاء فبراير 19, 2014 8:30 pm

جلس "ناصر" و عيناه الزرقاوتان معلقتان على بؤبؤ مصارعه الشاب, مسترسلا في حثه على الجد و ترك اللين جانبا, ثم صمت هنيهة و استطرد قائلا: حافظ على توازنك و على طريقة أخاك الدفاعية فضعفه كان في بنيته و قوة هجمته و عدم تقدير الخصم كما يجب, و أنت تملك قوة البدن و تعرف خصمك, أهل القرية ينتظرون عودة عزتهم المهدورة و قطف السواد الذي يعصر قلوبهم كل حين .....

                                                  .................... قبل ثلاث سنوات .................

بدأ الظلام بطي صفحة النهار, و علقت أصوات المعاول و وطئ البهائم إلى حين, و اجتمع نفر من أهل القرية على ضوء المصابيح الزيتية الخافت يجادلون "ناصر" حول خصم بطلهم المحبوب, كيف لا و هو الذي حمل على عاتقه عزتهم طوال السنين الأربعة الماضية, نعم هو ذاك "اشرف" أو "أبو الركابة" كما يحلو للكثير مناداته, هو بطل مصارعة فتفت من رحم تقاليد و أعراف تقام كل عام بينهم و بين القرى المجاورة, يستعمل فيها عصاتان طويلتان و يسمح أيضا للمصارع باستعمال اليدين و الرجلين.

ضل ناصر مصر على أن الخصم شاب تمرد على طباع البشر, كثير العدوانية شرس الطباع, جسمه قارب الصخر صلابة, و قوته فاقت كل تصور, ناشدهم ناصر التريث و أن لا يكون "أبو الركابة" أول المتبارزين, ثار عليه من حوله كعاصفة متعنتة تجلت لزورق صغير, و تلاطمته أمواج غضبهم السوداء, و تخطفته الألسنة بين متخاذل وجبان, و هو جالس مستقبلهم بفروة رأسه المطأطأ يهزها تحسرا.

فجأة صمت الجميع, فرفع ناصر رأسه فإذا "أبو الركابة" واقفا على عتبة الباب يومئ إليه برأسه مبتسما, مبديا سنيه المفروقتان, ثم غادر دون أن يلفظ حرفا واحدا, فعاد صخب الجدل من جديد ثم انصرف الجمع يتواعدون الصبح.

صباحا في جو دافئ, تجلت فيه الشمس بوقار تسترسل في بسط نورها الخلاب, اصطف الناس في حشود تتوسطهم ساحة المبارزة وكل يهتف بحياة بطله, و علا الهتاف فوق كل ذي هتاف لما برز "أبو الركابة" يلوح بعصاتاه الطويلتان في حركات متناسقة و توسط الساحة يطلب خصما, و فورا برز له من خشي ناصر منه و بدأ النزال.

تبادل الخصمان النضرات و هم يدوران حول بعضهما بحذر, و باشر "أبو الركابة" ضرباته المحكمة, لكن شيئ غير معتاد يحصل, لأول مرة يجد عصاتاه ضعيفتين أمام جسد يجهل معدنه, يتراجع ....... يثور خصمه كزوبعة جاءت من العدم, يهاجمه ..... يحتويه كطريدة أنهكها الركض.

يطبق "أبو الركابة" على عصاتاه و يستند على ركبته مطبقا قواعده الدفاعية التي ورثها عن سلفه .......... الضربات تتهاطل عليه كصيب لا يبالي بهوان زرع, لا يمنعه من ضربات خصمه إلا تحصينات ضعيفة من أخشاب يضعها في ساقيه و ساعديه تناثرت كالحصيد, و خوذة رثة ورثها من سلفه الغابر..... يحس بعمق الضربات تحت إبطيه, تحفر عميقا في جسده, يصيح به "ناصر" أن ارمي عصاتاك, فهي علامة و قف النزال, لا يأبه لأحد, من خلف خوذته يرى انكساره في وجوه أهل بلدته الذين طالما صنع بهجتهم,لا يملك لهم الآن إلا إصراره على الصمود أمام هوجاء خصمه, تتوقف عيناه عن الالتفاف في وجه أحبه بصدق ... وجه ناصر, و هذا ما يملكه له كآخر عربون ... آخر نضرة ..... و بدأت الأصوات تختفي عن سمعه و بدأ الستار يسدل على ناضريه يبطئ.

يتفطن خصمه للسكون الذي دب فيه, يدفعه بعصاه فيهوي في منظر مهيب تهاوت معه ابتسامته الهادئة و سناه المفروقتان اللتان أحبهما الجميع, و ركض ناصر إليه و تبعه بعض أهالي القرية, و رفع خصمه على الأكتاف صارخا, و رفع هو على الأكتاف صامتا.

هاته حكاية المصارع التي صنعت في نفس ناصر جرحا غائرا لا يطيب إلا بانتقام, و ها هو اليوم وجد جأشه في أخو "أبو الركابة" مؤكدا عليه الالتزام بتقاليد أخيه الدفاعية, فقد بلغه أن خصم أخيه قد كسرت بعض أصابع رجليه, و ما ينقصه إلا قلب قوي و ضربات أشد.

و انطلق المصارع الثائر لثأر قرية و قلب, يوقد حماسه من جنون جرح و عزة نصر تركهم ورائه أخوه"أبو الركابة"
avatar
EYAD ALSOUQI
Admin

عدد المساهمات : 325
تاريخ التسجيل : 30/03/2013
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eschool.jenin.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة المصارع

مُساهمة من طرف Shafeq Jarrar في الخميس فبراير 20, 2014 3:03 am

I love you I love you 

Shafeq Jarrar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 19/02/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة المصارع

مُساهمة من طرف mohamad jamal rashed في الأربعاء فبراير 25, 2015 1:58 am

Smile Smile
avatar
mohamad jamal rashed

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 24/02/2015
العمر : 18

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى